"تظهر رؤية 2020 اتجاهنا نحو المستقبل"

جان إيفارسن - نائب المدير، كبير المستشارين الفنيين للسلامة في شركة سيارات فولفو يتحدث عن التفكير وراء رؤية 2020 والإجراءات التي من شأنها أنتجعلها حقيقة واقعة.


هل تقدم رؤية 2020 لا يزال ضمن البرنامج، وكيف تقيسه؟
نستخدم بيانات وطنية لفهم تقدم سياراتنا فيما يختص بالإصابات الخطيرة. إذا نظرنا في هذه البيانات نرى أننا نسير على الطريق الصحيح وهو مسار ينزلق إلى الأسفل نحو الصفر للإصابات الخطيرة والوفيات بحلول العام 2020. أطلقنا XC90 الجديدة في العام 2014 وسوف تساعدنا هذه السيارة على طول المسار.



هل لديك بيانات من كل بلد؟
نستخدم بيانات مستهلك فولفو الفريدة بالاشتراك مع البيانات الوطنية السويدية كأساس ونكمل ذلك مع بيانات من بلدان أخرى. لدينا بيانات من ألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، على سبيل المثال.

تأتي المعرفة المتعمقة لدينا من قاعدة فولفو السويدية. كنا نجمع البيانات منذ 45 عاماً حتى الآن، بحيث تحتوي على المعلومات التي نحتاج إليها لفهم أسباب حوادث الاصطدام وماذا يحدث مع السيارة والأشخاص في داخلها قبل وأثناء وقوع الحادث.


ما هو مدى الفرق الذي ستحدثه الموديلات الجديدة التي تستخدم تصميم المنتج التصاعدي في شركة سيارات فولفو لتحقيق الهدف؟
إن تصميم المنتج التصاعدي هو تحسين في جميع المجالات. في حماية الناس داخل السيارة وفي تجنب الاصطدام.

فيما يتعلق بالسلامة الحامية، عززنا قفص السلامة بما يصل إلى 40٪ من البورون الصلب عالي القوة. كما حسن التصميم الأمامي الجديد امتصاص الطاقة، ويحمي ضد المزيد من حالات الاصطدام. هناك أيضا جيل جديد من أحزمة الأمان المتطورة التي تعمل على نحو أفضل ليس فقط في حالة الاصطدام على الطريق، ولكن أيضا إذا انحرفت السيارة على الطريق في حادث واصطدمت بتضاريس وعرة. ترتد هذه القيود الجديدة تلقائيا، لحماية الناس في المقاعد الأمامية بشكل أكثر فعالية.

حققنا بالطبع الخطوة التالية المتعلقة بتجنب الاصطدام، أيضاً. أضفنا كاميرا رادار مركبة في الزجاج الامامي للسيارة وهذا أساسي لمجموعة من الوظائف لـXC90 والسيارات المقبلة بهذا التصميم.


ما هو مدى الدور الذي تلعبه تكنولوجيا السلامة المختلفة في جعل رؤية 2020 حقيقة واقعة؟ هل التكنولوجيا الفعالة، مثل المكابح الآلية وتجنب الحادث، تحدث فرقاً أكبر من التكنولوجيا السلبية مثل الوسائد الهوائية وأحزمة الأمان؟
إن السلامة الوقائية هي العمود الفقري لأداء السلامة في سياراتنا. لدينا تقليد طويل في استخدام المعرفة من حوادث الاصطدام الحقيقية لتحسين سلامة سياراتنا. نحن الآن نضع المزيد والمزيد من خبراتنا في تجنب الاصطدام.

عن طريق وضع هذه الكاميرا الرادار في السيارة كمعيار يمكننا إيجاد حلول سلامة أكثر كفاءة على مدى السنوات القادمة. هذا هو استثمار كبير حقاً - التكنولوجيا الراقية التي من شأنها أن تعود بالفائدة على جميع النماذج في المستقبل.

يهدف تطورنا إلى تجنب التصادم والسلامة الفاعلة، لكنه مبني على أساس متين جداً من الحماية والأمان السلبي في سياراتنا.


ما مدى صعوبة جعل سيارة أصغر حجماً مثل V40 آمنة كما السيارة الكبيرة؟
تقليديا، إن قارنت سيارة صغيرة بسيارة كبيرة، لديك الفرق في الوزن. لديك أيضا مساحة أقل داخل السيارة، ما يجعله تحدياً أكثر صعوبة، ومسافة أقل للتشوه في الخارج لامتصاص الطاقة.

باستخدام السلامة الفاعلة يمكنك العمل حول هذا - سيكون الحجم والوزن أقل أهمية في المستقبل. بما أننا نعمل على تطوير وظائف وأجهزة استشعار جديدة لسيارات أكبر سيتم توحيد قياس هذه المكونات وتصفيتها وصولاً إلى السيارات الأصغر حجماً، لمنحها نفس المستوى العالي من الأمان.


ما هي التحديات الرئيسية التي تواجهها في جعل رؤية 2020 حقيقة واقعة؟
التحدي الذي أواجهه الآن هو تحليل كميات هائلة من البيانات التي نحتاجها لتغطية جميع حالات القيادة. إننا نعالج ليس فقط التصادم، بل أيضا ما يحدث قبل الاصطدام كي نفهم لماذا تقع حوادث الاصطدام.

بينما نمضي قدما نحتاج أيضا إلى تطور تكنولوجي قوي من أجهزة الاستشعار التي تجمع المعلومات للنظام. عليها العمل طيلة الوقت بغض النظر عما يدور داخل السيارة أو خارجها. لقد حققنا خطوة هامة مع XC90 ولكننا نحتاج إلى مزيد من أجهزة الاستشعار الأفضل للمستقبل.


ما هو حجم المساهمة التي تقدمها التكنولوجيا شبه الذاتية والذاتية لرؤية 2020؟
إنها جزء حيوي من مستقبلنا. نبدأ بحالات أقل تعقيداً وسوف نراكم العمل لنصل الى تجنب السيناريوهات ذات المخاطر العالية. ستكون التكنولوجيات المتقدمة التي نطورها ضمن القيادة الذاتية جزءاً مهما من رؤية 2020.


كم تعلمت شركة سيارات فولفو أيضاً حول كيفية وقوع الحوادث كجزء من تطوير رؤية 2020 - هل هناك أنواع من الحوادث التي هي شائعة بشكل خاص أو مؤذية؟
الحوادث الأكثر شيوعا هي تلك التي تنطوي على السيارات التالية - التي تكون ضمن طابور السير. أما الأقسى فهي السيارات التي تنحرف عن الطريق، والتي تكون عند التقاطعات ويحدث الاصطدام مباشرة.

وركزت شركة سيارات فولفو على تلك في السنوات الأخيرة مع تكنولوجيات حماية الانحراف عن الطريق وكبح الفرامل عند التقاطعات...
نعم. إنها تغطي مجموعة واسعة من السيناريوهات المهمة. ستكون لدينا وظائف في المستقبل تعالج مجالات هامة مثل رصد الطرقات الزلقة وزيادة مراقبة سلوك السائق لتوقعه وتجنب الاصطدامات.


لم تحاول أية شركة أخرى مصنعة للسيارات شيئاً مثل رؤية 2020 - لماذا برأيك؟
تستند هذه الرؤية على التزام شركة سيارات فولفو بالسلامة. نعلم أن عملائنا يتوقعون أفضل أداء وعرض السلامة الأكثر ابتكاراً في السوق. مع بيانات عملائنا الفريدة وخبرة مهندسينا نستطيع تقديم هذه الرؤية.


الكثير من التكنولوجيا الموجودة في أحدث موديلات فولفو، أو تقنية مشابهة جداً، متوفرة في سيارات أخرى، مع ذلك. ما الذي يجعل شركة سيارات فولفو فريدة من نوعها في الطريقة التي تتناول بها السلامة؟
إنه الاطلاع على الحوادث الحقيقية وأسبابها، كما أن الناس في السيارة هم محور التحليل. يجب أن تكون التكنولوجيا مرتبطة بالسائق والأشخاص الآخرين الموجودين في السيارة. نحن بحاجة إلى هذا التركيز لنكون روادا في مجال السلامة.


ماذا تقول لأولئك الذين يعتقدون أن رؤية 2020 هي حلم مستحيل؟
إن رؤية 2020 هي وسيلة للتفكير والعمل. انها رؤيتنا للمستقبل. جميع الأشخاص المشاركين يفهمون ما نقوم به. إنها تشبه الدين في شركة سيارات فولفو، فالجميع يعمل بنفس الاتجاه.