شرح القيادة الذاتية

ما هي السيارات ذات القيادة الذاتية؟

إن السيارة ذات القيادة الذاتية - أو التي تقود نفسها - هي السيارة التي تستطيع أن تُسرع، وتضغط على المكابح وتوجه نفسها. سيارات كهذه كانت لفترة طويلة جزءاً من رؤية أسطورية للمستقبل، لأنها ستحرر الناس من جوانب مملة في القيادة، وتفتح سبلاً جديدة ومثيرة للسفر. كانت المحاولات العديدة لتحقيق هذه الرؤية على مدى السنوات محدودة بسبب عدم توفر التكنولوجيا. أما الآن فنحن قادرون على جعل السيارات ذات القيادة الذاتية حقيقة واقعة.

تحديد التكنولوجيا شبة الذاتية والذاتية

لدى القيادة الذاتية القدرة على تغيير العالم كما نعرفه إلى الأبد. سيحدث هذا التغيير خطوة بعد خطوة، مع ذلك، يجب التأكد من أن التكنولوجيا مناسبة وأين يستخدمها الناس.

اليوم، تستخدم سيارات فولفو بعضاً من هذه التكنولوجيا لصنع سيارات ذات قيادة شبه ذاتية تجعل رحلتك أسهل وأكثر أماناً، في حين تتوفر لك السيطرة الكاملة عليها. تستطيع وظيفة السائق المساعد في سيارة XC90 الجديدة، على سبيل المثال، أن تسرع، وتستخدم الفرامل وتقود عنك، مع إبقائك على مسافة من السيارة الأمامية وداخل الخط، بسرعة تصل إلى 50 كم / ساعة.

السلامة في المدينة - موجودة في جميع موديلاتنا - ترصد السيارات الأخرى، وراكبي الدراجات والمشاة، وفي بعض الحالات، حتى الحيوانات الكبيرة على الطريق. إنها تحذر السائق من المخاطر وتضغط على فرامل لتوقف السيارة إذا لزم الأمر لتجنب أو تخفيف الاصطدام.

تذهب السيارات ذات القيادة الذاتية أبعد من ذلك. فهي قادرة على أداء جميع وظائف القيادة دون إشراف من السائق.

بين هاتين السيارتين، هناك السيارة ذات القيادة الذاتية ذات الكفاءة العالية. في شركة سيارات فولفو نعتبر هذا أفضل حل لسيارة فاخرة، وهذا ما نعمل على تحقيقه. ستمنحك هذه التكنولوجيا خيار تسليم السيطرة - والمسؤولية - إلى السيارة على طرقات محددة. ستتمكن من استخدام وقتك على النحو الذي تختاره، وتستعيد السيطرة للاستمتاع بالقيادة وقتما تشاء.

القيادة شبه الذاتية القيادة الذاتية
كيف تعمل تستطيع السيارة أن تقود نفسها (تسرع، وتضغط على الفرامل وتقود) إلى حد محدود، ما يعني أنها تساعد السائق للحفاظ على مسافة من السيارة الأمامية وإبقاء السيارة داخل الخط بسرعات تصل إلى 30 ميلاً في الساعة (XC90). لكن السائق يبقى مسؤولاً عن المراقبة والإشراف، وعن جميع عمليات السيارة، ويتوقع أن يشارك بفعالية في القيادة. تقود السيارة نفسها (تسرع، وتضغط على الفرامل وتقود)، والسائق غير مسؤول عن المراقبة والإشراف، وعن جميع عمليات السيارة.
المسؤولية يبقى السائق مسؤولاً قانونا عن قيادة المركبة ( "السائق في الدائرة"، "اليدان على عجلة القيادة، والعينان على الطريق، والعقل على القيادة"). لن يكون السائق مسؤولاً عن قيادة المركبة عندما تكون في وضع القيادة الذاتية ( "السائق خارج الدائرة").
الفوائد التي تحظى بها يستفيد العميل من الرفاهية وراحة البال والشعور بالسيطرة. يستفيد العميل من حرية الخوض في نشاطات أخرى (الاسترخاء، والإبداع، والترفيه، وغيرها) في وضع القيادة الذاتية.
الوضع القانوني هذا الإجراء قانوني في الوقت الراهن، بما أنه ليس هناك من تغيير في الافتراض الأساسي بأن السائق (المرخص له) يتحمل دائماً المسؤولية. لا يوجد حاليا أي إطار قانوني (باستثناء للاختبار، في بعض الدوائر).
الإطلاق تم إطلاق هذه الميزات وستستمر في الإطلاق بزيادات (بعض السرعات وبعض السيناريوهات، الخ). قد يتم إطلاق هذه بزيادات (بعض السرعات، والسيناريوهات، والظروف، والتطبيقات، والأسواق).