قيادة المدينة الذكية

استكشاف مدن المستقبل

اليوم، تستعد المدن الذكية، حيث تندمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع الحياة اليومية لجعلها أكثر أمانا، وأبسط وأكثر ملاءمة، لتغيير قيادة المدن الكبيرة. أين تتكيف سيارتك الفولفو في هذا العالم الجديد الشجاع؟

 

بحلول العام 2050، يتوقع الخبراء أن يسكن ما يقارب السبعين في المئة من سكان العالم المناطق الحضرية. للتعامل مع متطلبات تحضر واسع النطاق كهذا، لن يكون على مدننا أن تصبح أكبر وحسب، - بل عليها أن تصبح أكثر ذكاء. يجب العثور على حلول فعالة وطويلة الأمد لتحديات الغد، مثل الازدحام المروري وتلوث الهواء، اليوم. في حين أن اكتشاف طرق جديدة لتحقيق أفضل استفادة من الطاقة والمسافات من حولنا هو أكثر أهمية من أي وقت مضى.
 

جهاز استشعار في وقت واحد

سبق أن بدأ العمل على معالجة مشاكل الغد باستخدام التكنولوجيا – جهاز استشعار واحد وقطعة برمجيات واحدة في وقت واحد. تتيح أضواء الشوارع الذكية الآن للسلطات المحلية رصد ومراقبة الشوارع عن بعد. هذا ليس مجرد توفير في الطاقة الفعالة، لأنه يعني أن بإمكان الأضواء أن تخفت في بعض الأوقات، بل يستطيع المهندسون أيضا تحديد وإصلاح الأعطال بسرعة وكفاءة. قبل أن تمر فترة طويلة، سيكون هناك جهاز استشعار في المكان المخصص للتعامل مع جميع الحالات تقريبا. سواء أكان ذلك لتحديد ومعالجة المشاكل الكبيرة، مثل رصد تسرب الماء ثم إقفال الأنابيب تلقائيا، أو ببساطة إبلاغ السلطات المحلية عندما ينبغي تفريغ صندوق القمامة. إنها فقط مسألة وقت قبل أن يوضع الحل الذكي في مكانه.
 
أين تتلاءم سياراتنا مع هذه البيئة الجديدة ذكية؟ في الماضي، كان يتم تصميم المدن لتتكيف مع سياراتنا، أو يتم تصميم سياراتنا لتتكيف مع مدننا. اليوم، مع ذلك، بما أن عصر المدينة الذكية يقترب، فإن أفضل طريقة للاستفادة القصوى من سياراتنا هي عن طريق التواصل مع محيطنا والتعاون مع الناس من حولنا. تعمل شركة سيارات فولفو حاليا على مجموعة واسعة من الحلول المبتكرة التي تقوم على الاتصال، وتكنولوجيا القيادة الذاتية والكهربة، وذلك بهدف زيادة تدفق حركة المرور، والحد من تلوث الهواء وتحسين نوعية الحياة العامة في المدن الذكية المستقبلية.
 

المشاركة بالطرق، المشاركة بالمعلومات

يتم حاليا تطوير العديد من خدمات السيارة المتصلة، والتي يمكن أن تستخدم البيانات المتاحة في السيارة وسحابة فولفو. صُممت هذه الخدمات بشكل فريد للعمل إلى جانب تكنولوجيا المدن الذكية، ويمكن استخدامها لتحسين إدارة تدفق حركة المرور عن طريق تحسين إشارات المرور وحدود السرعة، فضلا عن تقديم اقتراحات لتحويل المسار بناء على تحديثات حركة المرور في الوقت الحقيقي. يمكن أيضا مشاركة معلومات أخرى هامة، مثل التحذيرات في الوقت الحقيقي بشأن الطقس الخطر، وأحوال الطرق الخطرة أو القيادة المتهورة من قبل مستخدمي الطريق الآخرين. تستطيع السيارات المتصلة حتى الكشف عن المقاطع الزلقة من الطريق وإخطار السائقين الآخرين قبل مشاركة المعلومات مع إنارة الشوارع المتصلة، التي من شأنها عندئذ إضاءة الأقسام الخطرة من الطريق باستخدام لون مختلف لتحذير السائقين الآخرين من خطر محتمل في المستقبل.
 
It’s not only connected cars that have the potential to transform urban driving in the future, self-driving cars also have a key role to play. Volvo Cars is currently collaborating with the City of Gothenburg on a new project designed to explore the ways in which self-driving cars can help make our cities better places to live. According to the project, “Self-parking vehicles – parking as an availability issue in sustainable urban development”, self-driving cars will be able to drop you off at your destination before heading off to park themselves in a specially designated area. This will remove the need for car parks next to every office, business or retail area, allowing the space to be developed in a new way that benefits everyone. Not only do self-driving cars require less space, they reduce the level of pollution in busy city centre areas and contribute to improved road safety without the need for major changes to a city’s infrastructure.

ماذا يحمل المستقبل؟

تساعد الفرص التي توفرها الكهربة أيضا في تحسين القيادة في المناطق الحضرية في المستقبل. السيارات الكهربائية، والتي توفر الأداء العالي، وانخفاض الانبعاثات وخفض الضوضاء هي مثالية للقيادة داخل المدن الذكية. هناك تحول جار حقا نحو السيارات الكهربائية بالكامل، وسيزداد الطلب عالميا عندما يتم إنجاز نظام موحد مع قدرات شحن عادية وسريعة. كانت شركة سيارات فولفو تعمل على مركبات كهربائية عالية المستوى  منذ السبعينيات، وتخطط لإطلاق أول سيارة فولفو كهربائية بالكامل في العام 2019.
 
التنقل الذكي والتكنولوجيا الذكية، والبناء الذكي والمواطنون الأذكياء. هذا ليست سوى عدد قليل من المعايير الذي يجب أن تحوز عليه المدينة قبل أن يتم اعتبارها رسميا "مدينة ذكية". عند النظر إلى القائمة، نستطيع بسهولة كبيرة أن نصف أحدث مجموعة من سيارات فولفو. أمر واحد يمكنك أن تكون متأكدا منه: مع تقدم التكنولوجيا أكثر فأكثر، ومع تعاظم ذكاء المدن، سياراتنا هي أكثر من قادرة على مواكبتهما. في الواقع، علينا أحيانا أن ننتظر للعالم ليلحق بنا.
 

تكنولوجيا السيارات المتصلة

أنت وسيارتك الفولفو، متصلان